الشرق الأوسط: كاديلاك تبدأ بطرح النسخة الرياضية «إسكاليد سبورت»

بيان صحفي معدل: بعد إزاحة الستار عنها في معرض دبي الدولي للسيارات خلال شهر نوفمبر 2011، بدأ وكلاء جنرال موتورز في الشرق الأوسط بطرح «إسكاليد سبورت» للبيع في صالات العرض لتمثل أحدث إصدارات كاديلاك وبلمحات تصميمية رياضية بارزة لمنح العملاء المزيد من التميز وحرية التعبير عن شخصيتهم.

وتبرز التعديلات على شبك المقدمة الذي أعيد تصميمه كليا ليحمل قوائم أفقية بنفس لون طلاء الجسم ورأسية مطلية بالكروم، إضافة إلى إعادة تصميم فتحات الهواء في الصادم الأمامي وعناصر أخرى على الجانبين مع طلاء مقابض فتح الأبواب بنفس لون الجسم.

وتقف إسكاليد سبورت على عجلات خاصة قطرها 22 بوصة، فيما يمكن للعملاء وحسب الطلب الحصول على مصابيح أمامية بإضاءة كاملة بتكنولوجيا LED، وهو التجهيز الأول من نوعه في العالم لمركبة ضمن فئة المركبات النفعية الرياضية حيث توفر هذه التقنية إنارة ليلية هي الأكثر قربا لمستويات الإنارة النهارية الطبيعية ليحظى السائق برؤية مريحة تمنحه المزيد من الأمان.

وفي الخلف، هناك جملة من التحسينات أهمها مصابيح فرملة بلون أكثر وضوحا بتقنية LED مع اعتماد شعار كاديلاك المعدل.

وتستمر إسكاليد سبورت بتوفير مجموعة واسعة من التجهيزات التقنية الفاخرة وعالية الأداء ورثتها عن مجموعة إسكاليد، بما فيها نظام التحكم المغناطيسي بالقيادة، فتحة سقف بتحكم كهربائي، مصابيح أمامية بخاصية التعتيم الذاتي للإنارة العالية لتجنب إزعاج السيارات القادمة من الاتجاه المعاكس، نظام تنبيه عن وجود مركبة في المنطقة العمياء من المرايا الجانبية، إضافة إلى نظام الترفيه في المقعد الخلفي، وعتبات المساعدة الأوتوماتيكية عند فتح الأبواب لتسهيل عملية الدخول والخروج من المركبة.

وبالداخل، خضعت إسكاليد سبورت لتحسينات كبيرة تنسجم مع ما هو متوقع من سيارة تحمل إسم كاديلاك، حيث حظيت بذات التعديلات والتجهيزات الداخلية التي حصلت عليها عائلة إسكاليد مؤخرا وتتضمن كونسول وسطي جديد مع غطاء للوحة التحكم ونظام كاميرا جديداً للرؤية الخلفية مع نظام المساعدة على ركن المركبة، إضافة إلى دليل لنظام الملاحة.

وتعتبر أسواق الشرق الأوسط الأكبر لكاديلاك إسكاليد خارج الولايات المتحدة، وتتوفر فيها بطرزها الثلاثة وتشمل طراز القاعدة القياسية، وطراز القاعدة المطولة ESV، وطراز الصندوق الخلفي EXT.

وشهدت أسواق المنطقة ارتفاعا بنسبة 50 بالمائة في مبيعات إسكاليد حتى نهاية شهر فبراير من العام الجاري، بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام 2011.

[nggallery id=3]