نيويورك 2012: نيسان ألتيما الجديدة تهدد شعبية تويوتا كامري

خاص – Arabautoblog: فيما أنهت نيسان ألتيما العام الماضي 2011 كثاني أكثر سيارات الركاب مبيعا في السوق الأمريكية بعد تويوتا كامري، فإن المنافسة على هذا اللقب خلال هذا العام بلغت ذروتها وبشكل خاص في شهر مارس الماضي ببيع كل منهما أكثر من 40 ألف وحدة وبفارق ضئيل نسبيا لصالح كامري بلغ 1,517 وحدة. ويبدو أن كامري ستواجه صعوبة أكبر في المحافظة على اللقب الذي سيطرت عليه منذ 1997 ولم تخسره سوى عام واحد طوال تلك الفترة. فقد كشفت نيسان عن الجيل الخامس والجديد من ألتيما والذي يبدأ بدخول السوق الأمريكية في يوليو القادم كطراز للعام 2013.

التنافس ضد كامري

ليس خافيا أن نيسان نجحت العام الماضي في تحقيق مكاسب كبيرة بمبيعات ألتيما بعد أن تعرقلت عمليات إنتاج تويوتا كامري وهوندا أكورد بشكل كبير بسبب الزلزال الذي ضرب اليابان في مارس 2011 وكذلك الفيضانات التي أصابت تايلاند في أكتوبر لنفس العام. ومن خلال تلك الفرصة، وضعت نيسان سيارتها كمنافس قوي وأثبتت أنها لا تقل قدرة عن كامري.

واللافت أن كيا وهيونداي اللتان نجحتا إلى حد كبير في الاستفادة من تلك الفرصة خلال فترة حدوثها لم تتمكنا من مواصلة التنافس كما فعلت ألتيما.

ولكن نيسان تواجه تحد كبير، فهي تقدم ألتيما الحالية بأسعار تنافسية كبيرة، وهي بالكاد تحقق الربحية الموازية لتويوتا كامري، ولكنها تعول كثيرا على الجيل الجديد من السيارة والذي طورته وفق معايير صارمة لخفض النفقات بدون التأثير سلبا على التجهيزات أو المميزات التي تضعها على قدم المنافسة.

وتدرك كل من تويوتا ونيسان أن التنافس على فئة السيارات متوسطة الحجم في السوق الأمريكية ستكون أكثر شدة خلال الشهور القادمة بتقديم شفروليه لجيل جديد من ماليبو تم تطويره خصيصا للتنافس ضمن الفئة، وكذلك تقديم جيل جديد من فورد فيوجن مع دخول فولكسفاجن إلى خط التنافس بطراز باسات مطور خصيصا للتنافس في السوق الأمريكية.

جيل جديد كليا

على غرار الجيل الجديد من نيسان باثفايندر وإنفينيتي JX، جرى تطوير سيارة الجيل الخامس من ألتيما بشكل كلي في الولايات المتحدة بمركز الشركة في فيرمنغتون هيلز بولاية ميشيغان، وسيتم تصديرها إلى 45 سوق عالمية من ضمنها أسواق الشرق الأوسط.

وقد تم تطويرها على الأرضية D-Platform التي تمثل الأساس الذي تصنع عليه نيسان تيانا في اليابان. علما بأن طراز الكوبيه من السيارة سيستمر لبعض الوقت بجيله الحالي.

ومقارنة بالجيل الحالي، تحافظ ألتيما 2013 على نفس قاعدة عجلات الجيل الحالي، ولكنها تقف على محوري عجلات أعرض 3.5 سم، وتتسم بجسم أطول 2 سم، وأعرض 2.3 سم.

وباستخدام الفولاذ عالي الصلابة في بناء البدن، ستكون ألتيما الجديدة أخف بمقدار 36 كيلوجرام علما بأن الجيل الحالي من السيارة هو الأخف وزنا بين كل السيارات المنافسة، وتؤكد نيسان بأن البدن الجديد سيكون أصلب 30 بالمائة، وتتوقع أن تصبح ألتيما الجديدة الأفضل تسارعا ضمن فئتها وأن تتفوق بمزايا التحكم التي ستكون أقرب لمستويات الفئة الثالثة من BMW والفئة C من مرسيدس.

وقد يصعب تصديق أن تتمكن سيارة دفع أمامي من تقديم أداء موازي لسيارات الدفع الخلفي الألمانية، ولكن نيسان تعول كثيرا على نظام تعليق خلفي جديد متعدد الوصلات يتضمن توليفة مدمجة تشبه شعاب التحكم المزدوجة والتي تعزز قدرات التحكم والثبات الجانبي على المنعطفات، بل وصممت نيسان التعليق الخلفي ليسمح بقدر ضئيل جدا من الالتفاف تحت ظروف المناورة السريعة لتعزيز قدرات الثبات على نحو مشابه للسيارات الرياضية عالية الأداء.

ويدعم قدرات التعليق ماصات صدمات Sachs من صنع ZF ضبطت لمنح قيادة لينة ومريحة خلال ظروف القيادة التجوالية التقليدية، وقيادة رياضية محكمة الثبات عند المناورة السريعة. وأكثر من ذلك، أضافت نيسان برمجة للتحكم النشط بحركة التلكؤ حول المنعطفات Active Understeer Control وهي مصممة لتشغيل الفرامل عند الحاجة القصوى فقط على عجلتي المقدمة خلال الانعطاف السريع لتحسين حركة انعراج السيارة.

التصميم

سبق وأن أوضحت نيسان توجهات التصميم من خلال الطراز التجريبي إلور Ellure الذي كشفت عنه في معرض لوس أنجلوس 2010، وبشكل خاص فيما يخص السقف الذي يجعل من ألتيما الجديدة أقرب إلى سيارات الكوبيه، وكذلك الشبك العريض والمصابيح الخلفية المسحوبة إلى الجانبين، وغطاء الصندوق الخلفي المستوحى من منضدة شينتو Shinto اليابانية الأصيلة. والمحصلة هي انخفاض مقاومة الهواء من 0.31 إلى 0.299.

وتشمل التجهيزات الأخرى المميزة والمدمجة بالتصميم الخارجي كاميرا خلف اختيارية بعدسة السمكة Fisheye وتتصل ببرمجة إلكترونية معقدة لمعالجة الصور وتنبيه السائق من وجود أجسام بالمناطق العمياء حول السيارة، ومساعدة على الرجوع إلى الخلف بأمان من المناطق الضيقة التي لا يمكن من خلالها مشاهدة الحركة على الطريق، وتنبيه السائق إذا استشعرت البرمجة خروج غير مناسب عن حارة الطريق. ويقوم كمبيوتر بتعديل الصورة التي يشاهدها السائق بالداخل إلى وضعها الطبيعي.

المقصورة

يكشف الداخل عن ثورية في التصميم مع الانتباه لأدق التفاصيل والارتقاء بمستويات الجودة العالية. وهناك ديكورات من خشب البيانو ولمسات فخامة من الكروم. وتم توحيد الإضاءة بنسق أبيض مريح للعين.

ولضمان قيادة آمنة، توفر ألتيما نظام «الشاشة المتطورة لمساعدة السائق» ADAD والذي يضع معلومات أساسية للقيادة أمام السائق بتأثير ثلاثي الأبعاد عبر شاشة ملونة عالية الوضوح قطرها 4 بوصات تقع بين العدادين الرئيسين للوحة القياس. ويستهدف النظام تحسين مدارك السائق لظروف التحكم والقيادة من حوله وضمان بقاء تركيزه على الطريق إذ يمكن التحكم به عبر مفاتيح على المقود. بل واللافت أن النظام يضع صورة السيارة بنفس لون الطلاء الخارجي الحقيقي لها.

وتتضمن التجهيزات القياسية المتكاملة نظام اتصالات نيسان NissanConnect لربط الهواتف الذكية عبر البلوتوث والاستفادة من تطبيقاتها ومن ضمن ذلك تشغيل المقطوعات الموسيقية، وإجراء الاتصالات الصوتية والرسائل النصية بدون رفع اليد عن المقود، والاستمتاع بمجموعة قنوات الراديو الإلكترونية عبر الانترنت بواسطة نظام باندورا Pandora، والاعتماد على نظام ملاحي من جوجل.

كما وتتضمن التجهيزات تنبيه صوتي عند نفخ الإطارات إلى الضغط المطلوب من الهواء، ومقاعد مصممة وفق مواصفات وكالة الفضاء الأمريكية NASA لتخفيض الأحمال التي يمكن أن تؤدي إلى إعياء العضلات والعمود الفقري ولتحسين تدفق الدم بالجسد عند قيادة السيارة لمسافات طويلة.

المحركات

على غرار الجيل الحالي، ستوفر ألتيما الجديدة المحرك QR25 رباعي الأسطوانات كتجهيز أساسي، وتبلغ سعته 2.5 لتر وتصل قوته المقدرة إلى 182 حصان وعزمه إلى 180 رطل-قدم. وتشير نيسان بأنه سيوفر للسيارة الاستهلاك الأقل للوقود ضمن فئتها بعد أن خفضت وزنه بمقدار 5 كيلوجرام وأدخلت تعديلات عليه ليصل معدل استهلاكه للوقود إلى 6.2 لتر لكل 100 كيلومتر.

ويضيف المحرك تقنية تنويع النبض VVT إلى كامات التحكم بصمامات التلقيم والعادم، وكذلك نظام تلقيم جديد يعمل على فتح الصمامات على سرعات دوران أعلى لتأمين انتشار أوسع للعزم، وغطاء ألمنيوم لمشعب العادم وكان يصنع سابقا من الحديد، وموتور تشغيل أكثر كفاءة، وجدران أرق لرؤوس الأسطوانات.

ويبقى المحرك الموثوق VQ35DE تجهيزا اختياريا، وهو بتوليفة V6 وتبلغ سعته 3.5 لتر وتصل قوته المقدرة إلى 270 حصان وعزمه إلى 258 رطل-قدم.

ناقل الحركة CVT

تبقى نيسان شركة رائدة في إنتاج ناقلات الحركة الأوتوماتيكية متواصلة النسب CVT، حيث أنتجت أكثر من 9 مليون سيارة مجهزة بهذا الناقل على مدى العشرين سنة الماضية. وهو يضمن استجابة أسرع وخفض في استهلاك الوقود، ويتسم باحتوائه على مكونات متحركة تعادل ثلث ما هو موجود ناقلات الحركة الأوتوماتيكية التقليدية وبذلك تخف نسب الاحتكاك وترتفع كفاءة الاستهلاك.

ومنذ الجيل الماضي، وفرت ألتيما هذا الناقل، وسيحمل طراز 2013 الجيل الجديد من الناقل الذي تطلق عليه نيسان Xtronic CVT وقد طورته لرفع كفاءة استهلاك الوقود ولتسريع الاستجابة والتسارع. وهي تشير إلى إعادة تصميم 70 بالمائة من مكوناته، مع تصغير مضخة الزيت لتكون المحصلة انخفاض 40 بالمائة بنسب الاحتكاك الداخلية.

ويوفر الناقل الجديد نطاق أوسع للنسب الغير متناهية وذلك من خلال خفض النسبة الأولى ورفع النسبة الأخيرة، ويساهم ذلك في خفض الضوضاء وكذلك تحسين استهلاك الوقود، حيث يعمل على خفض سرعات دوران المحرك على سرعات التجوال على الطرقات السريعة.

وتشير نيسان بأن محصلات تعديلات الناقل أدت إلى خفض في استهلاك محرك الأربع أسطوانات بنسبة 15 بالمائة، وللمحرك V6 بنسبة تصل إلى 10 بالمائة.

وبغض النظر عن شدة التنافس القادمة على فئة الحجم المتوسط، يتوقع أن تحافظ ألتيما الجديدة على مكانتها كمنافس رئيسي لـ كامري، ولكن يبقى أن تترجم نيسان هذا الإنجاز في السوق الأمريكية إلى مزيد من المبيعات في أسواق الشرق الأوسط وأخذ موقع أقوى للتنافس ضد كامري.

 [nggallery id=6]