فيديو: خطوة بخطوة.. كيف صمم الألماني بيتر شراير السيارة «كيا K9»

خاص – Arabautoblog: أذهلت كيا العالم بتصاميم سياراتها الجديدة والتي يعود الفضل فيها إلى الألماني المبدع بيتر شراير. ولمن يريد أن يعرف كيف يفكر هذا الشخص عندما يصمم أي سيارة، يوضح الفيديو المرفق كيف صمم طراز القمة «كيا K9». كما ونرفق مادة تحريرية نشرناها في موقعنا السابق «الموتورنيوز».

ولد «بيتر شراير» Peter Schreyer عام 1953 في بافاريا بألمانيا، وفاز بجائزة الحكومة الألمانية للتصميم عن العام 2003.

وليست كيا وحدها التي أبدعت بتصاميمها الحديثة، بل ومعها وعلى نفس المستوى الشركة الأم هيونداي. وبهذا التوجه، وضعت المجموعة الكورية الشركات اليابانية في خانة التحدي الصعب.

You need to install or upgrade Flash Player to view this content, install or upgrade by clicking here.

ففيما اعتمدت مصانع السيارات اليابانية خلال العقدين الماضيين على مبدأ «الانطباع» Perception وضرورة أن يكون إيجابي من خلال معايير صارمة للجودة والبناء والتحمل، فإن تقارب مستويات الجودة والقوة بين السيارات الحديثة أدى إلى تلاشي تلك الفجوة الكبيرة التي كانت تمنح اليابانيين أفضلية على غيرهم وبشكل خاص في السوق الأمريكية.

ويبدو أن الكوريين الذين نجحوا في قلب الانطباع السلبي السابق نحو جودة منتجاتهم كانوا أكثر انتباها لأهمية التصميم المبدع واللافت كحصان مهم لمنافسة الصناعة اليابانية، فسارعوا إلى جلب أفضل الخبرات العالمية، وها نحن نرى النتائج في المنتجات الحديثة التي تظهر السيارات اليابانية وكأنها من عصر آخر.

ولماذا حملت سيارات كيا نكهة مشابهة لسيارات أودي؟

لأن طاهي النكهتين هو نفس الشخص، إنه بيتر شراير الذي صاغ هوية أودي الجديدة، وظل يعمل لمجموعة فولكسفاجن حتى 2005 قبل أن تستأجره كيا لتضعه على قمة هرم التصميم عندها، فمنحته كل الصلاحيات التي يحتاجها لكي يتمكن من قلب الماركة رأسا على عقب، فقلبها بالفعل.

وها هي ثماره المتمثلة في K9 وكادينزا وأوبتيما وسبورتاج وسورينتو والكوبيه وسول وغيرها من سيارات كيا الحديثة تحمل لمسات لافتة وقوية تؤكد على الحس الراقي الأصيل الذي تفوقت به السيارات الألمانية سابقا. ونعم هناك نكهة «أودي» في كل سيارة.

من هو بيتر شراير؟

إنه مصمم مبدع عرف عنه ولعه الشديد بالتحدي وحبه للتأمل وللتصور، ويفضل دائما اللون الأسود لملابسه، وكذلك لإطار نظارته التي صممها فيليب ستارك.

وقال في 2009 عندما كان يتحدث عن التصاميم وتأثيراتها «أحب كثيرا تأمل أساليب البناء والفنون والموسيقى، وأحب الأشياء التي تفوق المتوسط وأحيي الناس الذين يلاحقون أحلامهم».

قبل انضمامه إلى كيا، لم يكن مقتنعا بالكامل لعمله في أستوديو فولكسفاجن، وظل لعامين يبحث عن فرص عمل جديدة إلى أن لاحت له فرصة العمل للشركة الكورية التي كانت ترغب بتسجيل حضور أقوى في السوق الأوروبية وإعلانها صراحة بأن «التصاميم ستكون الفرس التي ستركبها لتحقيق النمو العالمي». فقررت في 2006 السعي لضم شراير كرئيس لتصاميمها.

وبدأ شراير عمله بوضع إستراتيجية شاملة لإعادة تصاميم سيارات كيا وتحديد مسار العمل لمراكز تصاميمها في فرانكفورت ولوس أنجلوس وطوكيو إضافة إلى مركز تصاميم كيا الرئيسي نامايانغ في كوريا.

وفي لقاء حديث معه قال «في الماضي، بدت سيارات كيا حيادية، فعندما تراها على الطريق، لم تكن تعرف إن كانت كورية أو يابانية، وأعتقد من المهم أن يدرك العملاء ومن النظرة الأولى أن السيارة التي أمامهم هي من صنع كيا».

في معرض فرانكفورت 2007، كشفت كيا عن السيارة الاختبارية Kee ومن خلالها كشفت عن الوجه الجديد لسيارات وتميزت بـ «أنف النمر»، فقد سعى شراير إلى زرع ملامح قوية ولافتة ضمن هوية الماركة، وبرر الشكل الجديد قائلا «أي سيارة تحتاج إلى وجه يميزها، ووجه كيا الجديد قوي ومميز، فالبروز مهم جدا والوجه يجب أن يؤكد ومن الوهلة الأولى وعن بعد أن هذه السيارة من صنع كيا».

وقال بأن النمور معروفة بقوتها، ولكنها في نفس الوقت يمكن أن تكون أليفة، وشدد على ضرورة أن يكون للسيارة وجها قويا بلمسات ثلاثية الأبعاد وليس سطحا مسطحا رُسم عليه فم.

ولربما هناك تشابه بالنكهة بين سيارات كيا الجديدة وأودي، ولكن بالنهاية الأمر يمثل حسا فنيا راقيا يشير إلى إبداع شراير، ويحق لـ كيا أن تشعر بالنشوة حاليا، فها هي كادينزا تثير العقول بتصميمها اللافت وتجهيزاتها الغنية وحسها الراقي، وعندما يراها العملاء، تتبدد كل الصور السلبية السابقة عن الصناعة الكورية.

وفي سوق مثل الكويت والذي يواجه فيه العملاء تحديات صعبة للحصول على التمويل لشراء السيارات الفاخرة، تصبح سيارة مثل كادينزا وأوبتيما وسورينتو والكوبيه ملجأ مهما وبشكل خاص للشباب الذين يرغبون بالتميز على الطريق.

[nggallery id=23]

بيتر شراير قي سطور
1953ولد في منطقة باد رايتشنهول Bad Reichenhall بمقاطعة بافاريا في ألمانيا
1975بدأ بدراسة التصميم في مدرسة التصاميم الصناعية الاحترافية Industrie Design Fachhochschule في مدينة ميونخ
1978بدأ بالتدريب العملي الدراسي في أستوديو تصاميم أودي
1979حصل على دبلوم في أعمال التصميم الصناعية
1979منحته أودي بعثة للدراسة في الكلية الملكية للفنون في لندن
1980-1979درس تصاميم آليات النقل في الكلية الملكية للفنون في لندن
1980انضم للعمل في أستوديو أودي لأعمال التصميم الخارجية والداخلية والنماذج
1992-1991انتقل للعمل في مركز تصاميم أودي بولاية كاليفورنيا الأمريكية
1993-1992نقلته أودي ليعمل في مركز تصاميم سياراتها النموذجية
1993عمل لـ أستويو فولكسفاجن المختص بأعمال التصميم الخارجية
1994كان عضو أساسي ضمن مشروع تصميم الجيل الأول من أودي TT
1995أسس «جائزة أودي العالمية للتصميم» وأصبح عضو تحكيم فيها
1998-1996الفائز بمشروعي تصميم أودي A4 أفانت وA3
1999فاز بجائزة أودي لفريق التصميم
2002-1999أصبح عضوا ضمن أستوديو فولكسفاجن الرئيسي
2004تصميم السيارة الاختبارية فولكسفاجن كونسبت-R
2006رئيس تصاميم كيا