سيارتك القادمة ستتفهم مشاعرك وستكون مساعدك الشخصي

في العديد من السيارات، لم نعد بحاجة لأكثر من تلقين الأوامر إلى السيارة لتقوم ببعض من واجباتها، وبحلول العام 2022 يتوقع أن يتم تجهيز 90 بالمائة من السيارات بأنظمة تنفيذ الأوامر الصوتية. ولن تتوقف التكنولوجيا عند هذا الحد، حيث يرى الخبراء تطورها لتقرأ تعبيرات الوجه والتواءات الكلام لتتعرف على مشاعرنا حتى أحيانا بدون الحاجة لأن ننطق بكلمة واحدة لمساعدتنا في توفير تجربة قيادة أكثر راحة.

السيارات سيتم تجهيزها بلاقطات صوت دقيقة وكاميرات متعددة مرتبطة بنظام ذكي يمكنه التعرف على الأغاني التي نحب سماعها عندما نكون مرهقين أو متوترين، أو حتى إيقاف تشغيل النظام الصوتي إذا كان ذلك ما نحتاج إليه للراحة والاسترخاء. وقد يرتبط النظام بنظام الإضاءة لتغييرها كليا بما يناسب حالتنا المزاجية.

وتقول فاطمة فيتال، كبيرة عمليات التسويق لدى شركة نووانس للاتصالات Nuance Communications التي ساعدت فورد على تطوير تكنولوجيا الأوامر الصوتية لنظام SYNC في سيارات فورد «نحن على الطريق لتطوير سيارات تتعاطف مع سائقها، وقد يصل الأمر إلى أن تقول نكتة وأن تقدم المشورة عند الحاجة مع التذكير بأعياد الميلاد ومساعدة السائق على البقاء في حالة يقظة خلال الرحلات الطويلة».

أنظمة التحكم الصوتي بالسيارة عبر الاتصالات السحابية ستتوفر لـ75 بالمائة من السيارات بحلول 2022، وستساهم التقنية في تخفيف أعباء التوتر عن السائق لتتحول إلى مساعد شخصي يمكنه تعديل المواعيد تلقائيا عند التعثر وسط الاختناقات المرورية، أو إرشاده إلى أماكن الوجبات أو شراء الحاجيات بما يتوافق مع برنامجه اليومي.

صيف هذا العام، ستمكن النسخة الثالثة والحديثة من نظام فورد SYNC السائقين من الاتصال بمساعد أمازون الافتراضي «أليكسا» Alexa مع توفير الخدمة بـ23 لغة مختلفة وبعض منها بلهجات محلية.