من أين جاءت «كامارو» Camaro بإسمها؟

في عام 1964، أخذت فورد صناعة السيارات على حين غرة عندما قدمت سيارتها الرياضية الجديدة كليا «موستانج»، لكن تقارير صحفية تسربت في إبريل 1965 تحدثت عن السيارة «بانثر» Panther التي كانت تطورها شفروليه لمنافسة موستانج.

المفاجأة لم تكن في سرعة شفروليه نحو تطوير سيارة منافسة، بل في الإسم بانثر الذي أثار حالة من الشك والحيرة. ففي ذلك الوقت اعتمدت شفروليه أسماء بدأت بحرف الـC مثل كورفير، شيفيل وكورفيت.

ومع اقتراب موعد تقديم السيارة، ولوضع حد لحالة الجدل حول الإسم، خرج بيت إستس رئيس قسم شفروليه إلى الصحافة في 28 يونيو 1966 ليعلن أن إسم السيارة سيكون «كامارو» Camaro وليس بانثر.

الإسم الذي أعلن عنه لم يكن معروفا وليس له وجود في قاموس اللغة الإنجليزية. وتقول رواية أن فريق شفروليه للعلامات التجارية اقترح وكتب أكثر من 2,000 كلمة تبدأ بحرف الـC، وأن الكثير من تلك الكلمات لم تكن حقيقية بل «مصطنعة»، وهي نمطية توليد أسماء باتت شائعة منذ ذلك الوقت.

واحدة من تلك الكلمات وهي «كامارو» والتي بمجرد نطقها أحدثت انتباها لدى المسؤولين فتقرر إطلاقها على السيارة.

من صفحات قاموس Heath’s French and English Dictionary

وادعت شفروليه في نهاية المطاف أن هناك أصل للكلمة في القاموس الفرنسي والإنجليزي Heath’s French and English Dictionary وأن أصلها Comarde المشتقة عن Camarade وتعني الرفيق أو الصديق.

المنافسة من جهتها حاولت أن تبحث عن معاني سلبية للكلمة، فادعى البعض أن تعريفا إسبانيا لنفس الكلمة يعني «كائن يشبه الروبيان الصغير»، وأدعى صحفي أن الكلمة يمكن أن تعني «الأحشاء الفضفاضة».

وادعى صحفيون أن بعضا من مدراء الإنتاج في جنرال موتورز أخبروهم أن الكلمة تعني «كائن حيواني صغير وشرس يتغذى على الحصان» وقصدوا بالحصان موستانج.

في 11 أغسطس 1966، صنعت شفروليه أول نسخة إنتاج تجاري من كامارو في مجمع نوروود بولاية أوهايو، وذلك قبل أن يتم الكشف عنها للعامة في ديترويت بتاريخ 12 سبتمبر 1966. وانطلقت مبيعاتها في 29 سبتمبر 1966 كطراز للعام 1967.

وتم تطوير أول كامارو على أرضية الدفع الخلفي F-body وتوفرت بتوليفة مقاعد 2+2 وبتركيبة الكوبيه والكشف. وتوفر لها 80 تجهيز اختياري من الصانع و40 من الوكلاء.

وحمل الموديل الأساسي محرك 3.8 لتر بـ6 أسطوانات متتالية وبقوة 140 حصان، بينما حمل موديل القمة SS محرك 6.5 لتر V8 بقوة 375 حصان.

وبدأ سعر السيارة من 2,446 دولار، وأنتجت شفروليه في أول عام 220,906 وحدة معظمها من موديل القاعدة وبسقف ثابت.

كامارو الذكرى 50 للسنة الطرازية 2017. نسخة خاصة لمرور نصف قرن على تقديم السيارة

وبتقديم كامارو تراجعت مبيعات موستانج التي بلغت الذروة في 1966 عندما باعت فورد 550 ألف سيارة. وفي 1971 تفوقت كامارو ولأول مرة بالمبيعات على موستانج. ومنذ تقديمها، تفوقت كامارو بمبيعاتها على موستانج 12 مرة، منها 5 سنوات متتالية من 2010 إلى 2014.

في 2002 توقفت شفروليه عن إنتاج وبيع كامارو بعد ضعف كبير في الإقبال عليها ولنقص الموارد المالية من جنرال موتورز.

2018 كامارو ZL1 الأقوى أداء في تاريخ السيارة بالحزمة الرياضية الخاصة Extreme Track وهي اختيارية وتكلف 7500 دولار

وعادت شفروليه إلى تقديمها في 2009 كجيل رابع من السيارة، وفي 2016 قدمت الجيل السادس والحالي الذي يتخلف بالمبيعات عن موستانج، وتسعى شفروليه وعبر السنة الطرازية 2018 القادمة لأن تكون سيارتها الأفضل مبيعا في فئتها وذلك من خلال تعديل توزيع التجهيزات لتحقيق مستويات سعرية منافسة.

وماذا عن الإسم «موستانج» Mustang؟

سنقدم سردا حول اختيار الإسم لاحقا، لكن الفضل فيه يعود إلى المصمم الرئيسي للجيل الأول وهو اللبناني الأصل جون نجار، وقد ساهم أيضا في رسم شعار الحصان الذي تحمله السيارة.