نيويورك 2012: عودة الأفعى SRT فايبر

خاص – Arabautoblog: حتى العام 1992، لم يكن هناك منافس «أمريكي» حقيقي لسيارة شفروليه الأيقونة «كورفيت»، ولكن تحديدا في يناير من ذلك العام، بدأت دوج ببيع سيارتها الرياضية المتوحشة «فايبر»، ولكنها وعلى الرغم من تصميمها الرياضي الخارق وقوة محركها الهائلة، لم تكن منافسا لسيارة شفروليه ولا للسيارات الأوروبية الرياضية، فقد ظلت بتوليفتها الخام أكثر قربا إلى سيارات الحلبات. وتوقف إنتاجها في يوليو 2010، ولكن كرايسلر ها هي تعود لتقديمها عبر علامة SRT الرياضية من خلال معرض نيويورك 2012 كطراز للعام 2013 لتؤكد على أن «الأفعى عائدة» وبقوة.

منذ توقف إنتاج السيارة في 2010 بعد إعادة هيكلة كرايسلر، ظل الحلم يراود كرايسلر لإعادة تقديم فايبر من جديد، كيف لا وقد أصبحت في عهدة شركة فيات المالكة للعلامات الإيطالية الرياضية العريقة مثل فيراري وألفاروميو ومازيراتي.

في مركز كرايسلر الرئيسي في أبورن هيلز بولاية ميشيغان، كان هناك اتفاق بالإجماع على أن فايبر حققت سمعة ومكانة لا يجب التخلي عنها، ولكن التحدي الذي فرض نفسه: هل يتم تطوير جيل جديد كليا؟ أو يستمر البناء والتحديث على أساس الجيل الأخير؟

بالنهاية تم الاتفاق أنه من الخطأ جدا إعادة تطوير وتصميم السيارة بشكل كامل، خاصة وأن فايبر بالمفاهيم الرياضية التي رسختها أصبحت رمزا، فقررت كرايسلر إعادة تقديمها من جديد تحت علامة SRT الرياضية بدلا من دوج، كما وقررت تطويرها لرفع مستويات الأداء دون التخلي عن أقل لمسة من لمسات تصميمها الرياضي الخارق.

في نيويورك تم الكشف عن فايبر الجديدة، وأثبتت عبر تصميمها المحسن وتقنياتها المطورة بأنها تكيفت مع متطلبات العصر الجديد بدون أن تتخلى عن العناصر التي ساهمت في تكريس مكانتها الرفيعة وأهمها محركها الرياضي العملاق V10 بقوته الهائلة التي تنتقل إلى عجلتي الخلف، وفوهات عادمها الجانبية.

ولأول مرة، ستوفر فايبر وعلى نحو قياسي نظام التحكم بالثبات، وخشية من أي رد فعل عكسي من العملاء نحو هذا التجهيز الذي تفرضه ضوابط المواصفات الحكومية الجديدة، أمضى مهندسو SRT وقتا طويلا لضبط عيارات النظام ليتدخل عند الحاجة القصوى فقط، مع تقديم القليل من خاصية توجيه العزم Torque Vectoring بالاعتماد على تدخل الفرامل لضمان توفير حركة دقيقة وآمنة لأقل السائقين خبرة.

وبالطبع إذا كنت تشعر بأن لديك المهارة الكافية للتحكم بشكل تام بالسيارة، فيمكنك إغلاق تشغيل نظام التحكم بالثبات، ولكن يجب أن تتذكر القوة الهائلة التي يطلقها المحرك لعجلتي الخلف.

وتتضمن التطويرات التقنية الجديدة إعادة ضبط عيارات دواسة البنزين ذات الاتصال الإلكتروني لتأمين استجابة أسرع، وخفض عدد لفات المقود بمقدار لفة كاملة إلى 2.4 لتكون استجابة التوجيه سريعة وعلى نمط مقارب لسيارات الحلبات، وأيضا توسعة محوري العجلات إلى أقصى حد ممكن.

وتمت ترقية ماصات الصدمات القياسية لأنظمة التعليق المصنوعة كليا من الألمنيوم إلى وحدات Bilstein مع زنبركات لولبية، وأضيف خيار ماصات الصدمات ذات التحكم الإلكتروني كتجهيز اختياري.

وتقف فايبر على عجلات رياضية قطرها 18 بوصة في المقدمة و19 بوصة في الخلف، وتأتي مجهزة بإطارات بيريللي P-Zero وحسب الطلب يمكن الحصول على الإطارات بنظام كورسا Corsa System من بيريللي والذي يجمع بين إطارات أمامية بنقش موجه وإطارات خلفية بنقش ثنائي غير متماثل لتوفير دقة متناهية بالتوجيه.

تحت غطاء المقدمة يقبع المحرك الجبار المعهود 8.4 لتر V10، وقد حظي بتعديلات متعددة أهمها الحصول على مشعبات تلقيم مصنوعة من المواد المركبة لتخفيض الوزن ومركز الجاذبية، رفع كفاءة نظام تبريد المحرك بقاعدته الطويلة، واستخدام صمامات أخف وزنا، إضافة إلى تعديلات أخرى نتج عنها ارتفاع القوة إلى 640 حصان والعزم إلى 600 رطل-قدم بزيادة 40 لكل منهما.

وبفضل دولاب موازنة جديد Flywheel مصنوع من الألمنيوم، يتميز المحرك بحرية دوران أفضل تصل إلى 6,200 دورة بالدقيقة.

وتبقي دوج على ناقل الحركة اليدوي سداسي النسب Tremec TR6060 ولكنه حصل على تعديلات كبيرة لتقليل الجهد المطلوب لتحريك ذراع التبديل ولزيادة دقته. كما وتم تقليص المسافات بين النسب لتحسين التسارع والاستجابة. وبمواكبة ذلك تم استبدال النسبة النهائية من 3.55 إلى 3.07 للترس التفاضلي الذي يحمل آلية لتحديد من الانزلاق، والمحصلة هي ارتفاع السرعة القصوى إلى 330 كلم/س.

ومهما بلغت القوة، علوها، فإن أي سيارة بلا هيكل يمكنه ترويض تلك القوة تصبح عديمة الفائدة. وتعلم قسم SRT الكثير من الحلبات، فنجح في تخفيض وزن الهيكل 12 كيلوجراما مع زيادة صلابته ضد قوى اللي بنسبة 50 بالمائة. وتقول دوج بأن المربط على شكل الحرف X الذي يعتلي المحرك لا يهدف إلى التباهي بالقوة بل لتحسين معدلات الصلابة.

ولا تتوقف مساعي خفض الوزن عند الهيكل فحسب، بل وتناولت الجسم أيضا بصنع غطاء المحرك والسقف والغطاء الخلفي وعتبات الأبواب من ألياف الكربون، والأبواب من الألمنيوم ورفارف العجلات والصادمين من البلاستيك المقوى.

ويقول مهندسو SRT بأنه وعلى الرغم من إضافات بعض الأنظمة الإلكترونية الجديدة إلى السيارة، فقد نجحوا في خفض وزن السيارة ككل بمقدار 45 كيلوجرام، وكذلك تخفيض مقاومة الهواء إلى 0.36 مع تزويد الجسم بفتحات جرف هواء متعددة لتحسين تبريد المحرك وإيروديناميكية الجسم.

ويبرز التعديل الأكبر على الداخل، فـ فايبر السابقة كانت «رخيصة» ومتواضعة بكل تفاصيلها الداخلية، وكان هذا أحد أهم الأسباب الذي أبعد الكثير من العملاء عن شراءها بتوفر سيارات منافسة لا تقل قوة من حيث الأداء ولكنها أعلى جودة وأفضل تصميما وأكثر تطورا في الداخل.

وقد أصبحت هذه السلبية الكبيرة من الماضي، حيث وضع مهندسو SRT ثلاث أولويات للتغلب على المشكلة هي: المواد الفاخرة، الحرفية في الصنع والتركيب، والجودة العالية. وتقول دوج بأن الجلد المستخدم للكسوة الداخلية هو نفس المعتمد في سيارات بنتلي ولامبورغيني، أما أحزمة الأمان فهي من صنع Sabelt التي تزود فيراري بأحزمتها. حتى المقاعد أصبحت تتمتع بنطاق أوسع للحركة لتوفير حيز أفضل لطوال القامة وراحة أكبر عند قطع المسافات الطويلة، وتم تخفيض الكونسول المركزي 3 سم لتحقيق المزيد من الراحة وتسهيل عمليات تبديل ناقل الحركة.

عند طرحها في الأسواق، ستتوفر فايبر بمستويين من التجهيز، الأول تحت إسم فايبر ويستهدف العملاء الذين يحبون البساطة حيث يتميز بهيمنة اللون الأسود على الكسوة الداخلية وأوعية المصابيح الأمامية وكلابات الفرامل، وبعجلات خماسية الأضلاع وتشذيبات خلفية بلون طلاء الجسم، وماصات صدمات Bilstein غير قابلة للتعديل، وغطاء مقدمة مشابه للطراز السابق SRT10 بست فتحات للهواء.

وسيكون نظام الترفيه والمعلومات عبر شاشة تحكم 8.4 بوصة تعمل باللمس تجهيزا أساسيا، وتتميز الشاشة بأرضيات وصور خلفية مصممة لتتناسب مع لون الكسوة الداخلية، ويوفر النظام قراءات الرياضية متعددة من ضمنها حجم القوة المتولدة عن المحرك، وقياس لمستوى الثبات الجانبي، ومؤقت لسرعة الدوران حول الحلبة يمكنه حفظ النتائج وإرسالها إلى موقع إنترنت يتشارك به عملاء السيارة.

كما وأضافت SRT شاشة أخرى ضمن لوحة العدادات قطرها 7 بوصات يمكنها أن تعكس الكثير من القراءات الخاصة بالأداء.

أما مستوى التجهيز الثاني فسيتم طرحه بإسم فايبر GTS ويستهدف التنافس ضد سيارات بورشة ولامبورغيني، ويختلف بعجلات خاصة، وتشذيبات جرافيت سوداء على فتحات جرف الهواء للفرامل وعلى أوعية المصابيح، ولوح خلفي غير مطلي مصنوع من ألياف الكربون، ونظام صوتي من Harman/Kardon، وكلابات حمراء للفرامل، وتجهيزات داخلية أكثر فخامة.

وعبر الجيل الأخير من فايبر، تعلمت كرايسلر أهمية توفير برنامج للتجهيزات الشخصية الخاصة، وستتوسع بتقديم هذا البرنامج عبر السيارة الجديدة حيث تعمل على تطوير حزمة من التجهيزات الاختيارية من ضمنها حزمة ألياف الكربون.

وستبدأ SRT بطرح فايبر الجديدة في الأسواق خلال الربع الأخير من العام الحالي، وهي لم تحدد السعر بعد، ولكن السيارة ولأول مرة ستنطلق بتركيبة الكوبيه ذات السقف المغلق وليس الكشف كما كان سابقا، وتقول الشركة بأن الأمر يتعلق بالأمان، ولكن تطوير طراز كشف هو حتما قيد الدراسة.

وجنبا إلى جنب سيارة الإنتاج التجاري، كشفت SRT في نيويورك عن نسخة حلبات من فايبر الجديدة، وسيتم توفيرها للعملاء الراغبين بالتسابق على الحلبات خلال نفس فترة بيع سيارة الطرقات.

عبر فايبر 2013 الجديدة، تحترم SRT رغبات عملاء فايبر الذين طالما عشقوا تميزها، ولكنها وفي نفس الوقت تريد جذب عملاء فئة السوبر سبورت.

[nggallery id=2]

دوج فايبر
المحرك
النوعV10 - زاوية انفراج 90 درجة
الموقعأمامي - طولي
الإزاحة8.4 لتر
القطر103.0 ملم
الشوط100.6 ملم
تلقيم الوقودحقن إلكتروني متعدد النقاط
التنفسعمود كامات مركزي - 20 صمام - تنويع لنبض الصمامات VVT
نسبة الانضغاط10.2 إلى واحد
القوة640 حصان عند 6,150 د.د.
العزم600 رطل-قدم عند 4,950 د.د.
سرعة الدوران6,200 دورة بالدقيقة
ناقل الحركة
الدفعخلفي
النوعيدوي - 6 نسب
الأبعاد
قاعدة العجلات2,510 ملم
الطول4,463 ملم
العرض1,941 ملم
الارتفاع1,264 ملم
المحور الأمامي1,598 ملم
المحور الخلفي1,550 ملم
الوزن1,521 كجم لطراز فايبر / 1,556 كجم لطراز فايبر GTS
التقديمفي الأسواق خلال الربع الرابع 2012